الرئيسية contact
"موسيقى الراي..موسيقى بلا حدود" في الملتقى الثقافي الدولي 2014 لجمعية "وجدة فنون"    »   مراد شحلال الخبير الدولي و"معلم الأساتذة" واحتفال استعراضي "الوان كودودجي والكونغ فو&    »   الوساطة المؤسساتية دعامة للحق والمشروعية في عاصمة الأمويين للمغرب الاقصى والأوسط    »   امتحانات البكالوريا باكاديمية الجهة الشرقية برسم دورة يونيه 2014    »   شركة « سيطا البيضاء » للنظافة تعزز أسطولها بآليات حديثة لغسل حاويات النفايات    »   جمعية يعقوب المنصور بوجدة تفوز بالدورة الوطنية «أبطال الحي» في كرة القدم    »   شبيبة العدالة والتنمية بجهة الشرق و“التلميذ المجدد أساس نهوض الوطن”    »   مصطفى الخلفي وزير الاتصال : مستقبل الإعلام يكمن في آليات التكوين    »   المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجدة بعمالة وجدة أنجاد:إعلان طلب اقتراح مشاريع    »   رياض المسنين بوجدة تحفة معمارية وتجربة نموذجية بإشهاد عربي ودولي    »   

تسجيل الدخول

المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك

المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :5
من الضيوف : 5
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 7109798
عدد الزيارات اليوم : 375
أكثر عدد زيارات كان : 88275
في تاريخ : 07 /01 /2014



الوجدية » الأخبار » الأخبار


سميرة فرجي و قراءة في ديوان " صرخة حارك" /الجزء الأول

  
إذا صح القول أن الناس غير متساوين من حيث كفاءاتهم و مقدوراتهم على إبداع الجمال والسمو بالحياة إلى الأعالي ، فلأنهم يتفاوتون من حيث امتلاكهم لفن صيانة الذات ، و مقاومة كل الأنماط الاستسلامية الارتكاسية في الوجود ، و الانتفاضة على كل تجليات الظلم و المهانة و الذل...
من هذا الجانب إذن ، كان بوسع سميرة – لا المحامية فحسب ، بل الإنسانة و المبدعة كذالك ، أن تكون مثالا يقتدى به ، فهي من تسعى عبر الكلمة ، إلى خلق أسلوب  للتعبير يغدو معه الموت حياة . وباعتبارها السمكة التي يستحيل أن تحيا دونما ماء الحياة ، اختارت ان تغني للحب و الكرامة و الوجود ، قررت أن تسمو عن دونية الحريم و خسة "الولايا" لتعانق رفعة المرأة و كبرياء البدوية.
يأتي ديوان الشاعرة سميرة فرجي الذي تجمع بين دفتيه عشرين قصيدة ، والذي تجمعنا الفرحة بولادته في زمن القحط و العقم ، و الذي تبشرنا قصائده بعودة "السبع السمان" منتصرة على "السبع العجاف " ، لتملا أرضنا خصبا ، و بيادرنا حَبا و حُبا.
يأتي ديوان "صرخة حارك" ليؤكد لنا أن وجدة مدينة معطاء ، وتأتي سميرة لتكسر الصمت و تحطم المألوف ، لتخرج عن المعتاد و تدمر سلطان العادة الطاغي ، لترفض التواطؤ وتعلن التعاطف.
و سميرة شاعرة وحدها،  تنميها بجدتها، و ينميها لسانها و الكلمات، إلى قافلة الشعراء، فتنتمي مطاوعة ولكنها لا تغيب... وتنسجم بيد أنها لا تذوب... لأنها وان كانت من أفراد تلك القافلة، أو من أحفاد تلك الكوكبة، فهي ليست إلا بالانتساب إلى شجرة العائلة. أما في دوحة الشعر فهي ذات فرادة و اختلاف ، لأنه كما يبديها ديوانها ، ليست منهم ؛ لأنها شاعرة لا "يتبعها الغاوون" و ليست منهم لأنها تحوم سماوات الفن الرحاب و لا تهيم ، و تعود مثقلة بالجراح و المآسي و لكنها تبشر بغد جميل لمغرب جميل.. شاعرتنا لا يمكن إن تحشر في زمرة أولئك الذين "في كل واد يهيمون" فشاعرتنا ليست منهم ، لأنها حالمة ، ولكن تعرف أن الأحلام ، أحلام و كوابيس ، وقائع و إنفجارات ، خمائل ناعمة و صواعق متفجرة ، لهذا تفضح الكوابيس و تنبه إلى صخبها و تحذر من عنفها ، لتدلف إلى مقام الأحلام الواعدة ... و ليست منهم لأنها صاحبة إشكالية ملحاحة ، و ملحة في اجتراح الحلول لها. و ليحذر الجميع صرخة امرأة عنيدة، امرأة  بدوية رضعت الأنافة  في معبد الشجعان. ولتسمح لي الشاعرة، ولتقبل مني هذا "التحرش" البريء، فأعلن أن الصرخة صرخة سميرة، لا صرخة "حارك"... وليسمح لي محتكرو القضايا، فأعلنها صاحبة قضية... داخلت منها الأعصاب و العروق... تساكنها... تؤاكلها... وتشاربها وتؤرق عليها صفو أيامها و هدأة لياليها... و يساورها اليأس فيلفيها متلفعة بقضيتها... و تحاصرها أسراب البوم كليالي النفاق طالعة من حجور القبيلة فتلقاها معتصمة بقضيتها....
عز عليها أن تسقط فتستجيب لطيور الظلام، عز عليها أن تخفي وجهها الصبوح بأقنعة قذرة... لا تطيق لها سقوطا لهذا تقتحم "قطار الليل" مهما "غضب القطار" فهي مصرة على أن تبقى الراية مرفوعة حتى و إن كان الزمن زمن "خيانة"، إذن فلا خوف علينا إذا ادلهمت بنا الآفاق من أن لا نجد شاعرا ينبهنا و يهدينا، و يرود بنا المخارج، فإن شاعرتنا الأستاذة سميرة فرجي التي أطلقت في زمن الصمت صرخة، و فجرت في بحر الفجيعة ألقا، واعتصرت من قبح جراح "الحراگة" بلسما، والتي عرفت كيف تنتفض في وجه الإحباطات المنهالة علينا من هنا و هناك، مناضلة، متحدية، صارخة، و معلمة أصحاب القضايا كيف تحتضن الرايات وتصان، لتبقى للأجيال قضية... فإن شاعرتنا سميرة بصرختها البدوية أمل واعد بألاق جديدة يحل فيها الفجر محل الليل، ما دامت لم تتعب من وطنها بعد، ولن تتعب، كما شكا سواها و تعب، فلهفها على وطنها:
"فيا وطني كفانا من عذاب
ومن نسف المطالب شر نسف
احبك رغم اقصاء و ظلم
ومحو الناس  يا  وطني  بصرف
احبك رغم ما قالوا و قلنا
وفي  كل  المكان  و  كل  ظرف
احبك رغم قهر رغم فقر
ورغم الخوف من صرف و وقف
احبك رغم أوجاع و قمع
ولو  لاقيت  بين  يديك    حتفي "

إن الرحلة في ديوان "صرخة حارك"، هنية لينة، لذيذة و مطربة، فالسير في طرقات سميرة مريح و ممتع حتى بالنسبة لأولئك الذين يعتقدون أنهم يعدمون ملكة تذوق الشعر، فاستكانوا الى الكلام المباشر و هجروا النغمة الجميلة... إن سميرة تمسك بيدك الطريق فيشدك المسير... فتنصاع مهرولا.. حتى النهاية.. و حتى هنا تجد نفسك مجبرا على السير من جديد، لأن النهاية في قصيدة الشاعرة ليست نهاية كما يبدو، بل إن قصيدة سميرة لا نهاية لها.
بهذا أبرر عندها ظاهرة قلما تجدها عند غيرها، و هي أن عشرين قصيدة /الديوان، توحدت و كأنها قصيدة واحدة، أنت معها المسافر الذي لا يتعب، فالشاعرة حضرت شروط السفر جيدا... من "عدالة القلب" و هي العتبة، إلى "خيانة" و هي آخر القصائد و ليست النهاية، أنت في رحلة متصلة لا محطات فيها... لن يدركك التعب فتسقط على قارعة الديوان لأنك ستجد سميرة مشفقة تقيلك من سقطتك، أو تردفك، لأنها مشغولة بك لهذا تجبرك على التماهي معها... تجعلك تقرأ القصيدة فتخلص إلى انك المؤلف... إنها تقول ما نود قوله لكن عجزنا... نطقت فقالت "لا" حين تعبنا نحن من قول "نعم"
  "ولكن حين يخدش كبر نفسي
أنا رجل أنا حتى النخاع !!"

ينصح/ابن طبا طبا/ في كتابه "عيار الشعر" ينصح الشاعر بقوله:
"وأحسن الشعر ما ينتظم فيه القول انتظاما ينسق به أوله مع آخره على ما ينسق قائله" "ويجب أن تكون القصيدة كلها ككلمة واحدة في اشتباه أولها بآخرها نسجا، وحسنا، وفصاحة، و جزالة ألفاظ، ودقة معان، و صواب تأليف" و شاعرتنا، و الحق يقال، حققت الكثير مما ينصح به /ابن طبا طبا/ و الذي يتلاقى فيه  مع العديد من النقاد القائلين بوحدة القصيدة العضوية. فالقصيدة تأخذ شكل الجملة الواحدة عند سميرة بل هي جملة واحدة. و لعل قراءتك قصيدة من ديوانها تنتهي بك إلى الإقرار معي بتطبيق سميرة النصيحة تطبيقا كاملا. و ما يجب التنبيه إليه هو هذا الانسجام في ألفاظ  قصائد الديوان، وفي موسيقاها، وفي دقة معانيها و صواب تأليفها، جمالية الصور مع التحكم في المعنى. و على المثال لا الحصر أشير إلى بعض الأبيات من قصيدة "زير النساء" التي عرت بنكهة شعرية عن سلوكاتنا نحن الرجال، ولا شك أن الكثير منا سيقف مليا ليتأمل ذاته في هذه القصيدة... قد يتسلل إلينا القلق و الارتباك، الخجل من أنفسنا... لكن براعة الشاعرة تخفف عنا الألم لأنها استطاعت أن تحول واقعا قبيحا إلى لوحة جميلة.. هنا لا بد من الاعتراف لسميرة بميزة في اللغة الشعرية، فقد سلكت في قصائدها مسلكا بدت فيه اللغة خصبة ولودا...
" وقـالــوا إن قـلبــك مـثــل بــحـــر
                                به  النسـوان أشـتـاتـا كرمــل
لإحـداهـا تــقــول سـلـبـت قـلـبــي
وللأخرى تقـول أخذت عقلـي
ومـنـهـا مـن تــلاطــفـــها بـلمــس
و آلاف  تلمـلـمـــها  بقـــــول
وتـشـعل بالغــــرام نســـاء كـــون
وتجـمـع بـيـنهـن بـدون عـدل
وتـسقـط بعـضـها فـي نـهـر حــب
وتترك غـيرها في بـحر ويـل
و تمضي في الحقول بـدون خوف
وتقـطـف وردة من كل حـقـل
فـهـــنــد أو بـتــيـــنــة أو ســـعــاد
فكم يا سيــدي أحببت قـبلـي؟!
وهــل قــلــب يـصــدرك أم بحـــار
بـها وفد النسـاء جرى كـسيل
كـأنــك ســـيـــدي تـــأوي نســــاء
بقلب يسـتـضـفن به كـمـنـزل      "

مبدعة تتحرك في عمق المجتمع و تفكـر في المتروك والمنسي، وتشتغل على حال المغاربة اليوم، كيف يعيشون و بماذا يحلمون، ولماذا "يحرون". و بعبارة جامعة، إنها تتحدث عن الآفاق المنغلقة للشباب و النزوعات المتهورة للشيب.
من هنا، خاصية أساسية يتميز بها ديوان"صرخة حارك" وهي الهبوط إلى الفئات الاجتماعية التعيسة، قصد التعبير عن آلامها، معاناتها، و تطلعاتها. وكل ذلك يمر عبر تأزمات  الشاعرة التي تحمل هموم فئات المجتمع المسحوقة.. إن الأصالة الشعرية هي أولا فهم عميق جدا، نابع عن إحساس أكثر عمقا، و أرهف، بتراجيديا المتناقضات التي تحكم الكائن ـ الإنسان، و بمواجع السقوط التي يعانيها الإنسان... إن الشاعر الحقيقي هو ذلك الإنسان المملوء حبا لكل ما هو أصيل و حقيقي، و المتقطر نظافة حين يرى بعين العمق مشاكل أخيه الإنسان... إنه حين يكون الإنسان النظيف ظلا لإخوان موطنه المظلم، فإنه لا يمكن أن يكون إلا شاعرا أصيلا، و حين يبقى المرء "ضوء" في حاجة إلى الضوء، يستنير و لا ينير، يكتب و لا يحيى جوهره، لابد أن حكما عليه في ذمة الهوامش أمرا لا مندوحة عنه.
وهذه الخاصية التي تطبع ديوان " صرخة حارك" أهلته ليتميز بميزة الكشف الشعري، و الكشف عملية تحتاج إلى مراس شعري، مراس يلتزم الصدق مركبا، والتعاطف اللآمحدود مع الفكرة التي تنشأ عن الموضوع الذي تعالجه القصيدة الشعرية، التعاطف باعتباره عنصرا صادرا عن معاناة خالصة مخلصة للقضية المعتنقة، والمعبر عنها شعريا.
                                      ذ.عبد السلام المساوي



أظف الصفحة لمفضلتك

مواقع صديقة

www.maghress.com

أقسام الاخبار

 

أهم الاخبار

 
  • "موسيقى الراي..موسيقى بلا حدود" في الملتقى الثقافي الدولي 2014 لجمعية "وجدة فنون"
  • مراد شحلال الخبير الدولي و"معلم الأساتذة" واحتفال استعراضي "الوان كودودجي والكونغ فو&
  • الوساطة المؤسساتية دعامة للحق والمشروعية في عاصمة الأمويين للمغرب الاقصى والأوسط
  • امتحانات البكالوريا باكاديمية الجهة الشرقية برسم دورة يونيه 2014
  • شركة « سيطا البيضاء » للنظافة تعزز أسطولها بآليات حديثة لغسل حاويات النفايات
  • جمعية يعقوب المنصور بوجدة تفوز بالدورة الوطنية «أبطال الحي» في كرة القدم
  • شبيبة العدالة والتنمية بجهة الشرق و“التلميذ المجدد أساس نهوض الوطن”
  • مصطفى الخلفي وزير الاتصال : مستقبل الإعلام يكمن في آليات التكوين
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجدة بعمالة وجدة أنجاد:إعلان طلب اقتراح مشاريع
  • رياض المسنين بوجدة تحفة معمارية وتجربة نموذجية بإشهاد عربي ودولي
  • سابقة وطنية:أقدم مؤسسات الفعل الخيري بالمغرب تتمكن من توفير موارد قارة ودائمة
  • جمعية الأطباء الأساتذة بكلية الطب بوجدة في قافلة طبية
  • الدكتور شاكر الخضيري يجري أول عملية جراحية لزرع ورك كامل اصطناعي لرجل مسن
  • إمام وجدي ضحية حملة مسعورة وخبر مُلفق
  • الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة وعشرون سنة من النضال في خدمة حقوق الإنسان


  •